sudanesehausa
الإخوة والأخوات الزوار ندعوكم للتسجيل ونرحب بمشاركتكم وتعليقاتكم

sudanesehausa

منتدى قبيلة الهوسا Discussion Board
 
الرئيسيةس .و .جبحـثدخولالتسجيل
شاطر | 
 

 ماذا تعرف عن الامه الهوساويه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dan-hausawa



ذكر
عدد الرسائل: 36
العمر: 34
مكان الإقامة: من ابناء منطقة ودرعيه مقيم في بلجيكا
إهتمامات: اهتم بالقراء والكتابه
تاريخ التسجيل: 16/07/2010

مُساهمةموضوع: ماذا تعرف عن الامه الهوساويه   الأربعاء يناير 26, 2011 12:10 pm

قبيلة الهوسا
الهوسا أو الهاوسا ، هي شعوب تعيش في مناطق غرب أفريقيا في شمال نيجيريا وجنوب غرب النيجر. ويوجد جماعات تابعة للهاوسا أيضا في السودان, الكاميرون, غانا, ساحل العاج, و تشاد ويوجد مجتمعات صغيرة لهم في غرب أفريقيا. وقد إنتقلت جماعات كبيرة من الهوسا إلى المدن الساحلية في غرب أفريقيا مثل لاجوس, أكرا, كماسي و كوتونو, ولبعض الدول مثل ليبيا. تتجمع قبائل الهوسا في قرى صغيرة تعيش على الزراعة التربية الماشية. ويتحدثون لغة الهاوسا, وهي واحدة من مجموعة اللغة التشادية, والتي تنحدر من عائلة اللغة الأفرو-آسيوية.
والهوسا أكبر التجمعات العرقية النيجيرية إذ تبلغ نسبتهم حسب بعض التقديرات ربع سكان البلاد. وقد دخل أبناء هذه القبيلة الدين الإسلامي أفواجا منذ عهود قديمة، وتقدر نسبة المسلمين بينهم بـ98%. [1]
ويبلغ عدد قبيلة الهوسا قرابة 100 مليون حول العالم , وتدرس لغة الهوسا بالاحرف اللاتينية والعربية وتعتبر لغة الهوسا من اكثر اللغات المستخدمة في أفريقيا حيث أكثر شعوب غرب أفريقيا يستخدمون اللغة الهوسوية وهناك أكثر من 30 اذاعة حول العالم وتدرس لغة الهوسا في كثير من الجامعات العالمية
التاريخ
الأصل القبلي
تستقبل قبائل الهوسا المهاجرين من الشمال فحسب ، لكن البعض يعتقد أنهم هم أنفسهم هاجروا إلى الجنوب من منطقة الصحاري إلى أرض غنية بالأعشاب فراراً من الجفاف والنزاعات مع المجموعات العرقية المنافسة الأخرى بمن فيهم بربر الطوارق.
إن هذا التنقل سهل لقبائل الهوسا الاحتكاك بالمجموعات القبلية التي كانت تقطن أقصى جنوب الصحراء الأمر الذي فرض على هذه المجموعات تبني لغة الهوسا وعاداتها ، ومع أن البعض يرى أن قبائل الهوسا من أصل عربي من العراق إلا أن آخرين يقولون إنها كانت قبائل تمتهن الزراعة وصيد السمك والصيد البري على طول الشاطئ الغربي لبحيرة تشاد .
وتذكر إحدى الأساطير أن نسبهم يعود إلى الأمير( بايا جيدا ) الذي ارتحل من بغداد إلى كانيم – بورنو حيث زوجه ملك بورنو من ابنته لكنه قام بفصله عن بقية أتباعه؛ ولأن الأمير بايا جيدا شك في دوافع الملك فقد فر باتجاه الغرب تاركاً زوجته الحامل بيرام – تاغاباس ، وفي طريقه كانت توجد بئر ماء إلا أن أفعى ضخمة كانت تمنع الأهالي من سحب الماء منها فما كان منه إلا أن قام بقتلها بسيفه ، ولإعجابها بشجاعته فقد قررت ملكة البلد ودورا الزواج منه على الفور وكافأته أيضاً بجارية فرزق منها بولد أطلق عليه اسم باووجاري وآخر من الجارية ويدعى كاربوجاري. وعندما كبر باووجاري تزوج ورزق بثلاث مجموعات توائم كانو ودورا ووغويير وزازو ( زايا ) وكاستينا ورانو.
أما الابن الآخر للأمير بايا جيداً فقد حكم منطقة بيرام ، مما جعل مناطق الهوسا تتكون من سبع دول. أما كربو جاري ابن الجارية ، فقد أنجب سبعة من الأبناء هم كبي ، زافارا ، جواري ، جوكون ، يارويا ، نوبي وياووري ، إلا أن هؤلاء كما يروى قد كونوا دولا جديدة كان يطلق عليها اسم (بانزا) أي دول غير شرعية.
ممالك القرون الوسطى
أسس الهاوسا سبع ممالك من القرن التاسع الميلادي إلى القرن القرن الثالث عشر وذلك في المنطقة التي تعرف الآن بجنوب النيجر وشمال نيجيريا. يعتبر الهاوسا هذه المنطقة مهداً لهم (شمال نيجيريا وجنوب النيجر).
تعتبر الفترة من عام 1000 إلى 1500 للميلاد العصر الذهبي بالنسبة لتطور منطقة غرب أفريقيا حيث كانت فترة توسع وازدهار تجاري بين المدن والدول والإمبراطوريات وفي جنوب شرق السودان كانت دول الهوسا وإمبراطورية كانم – بورنو من أهم الكيانات السياسية في تلك المنطقة.
ويشير التاريخ القديم لدولة الهوسا إلى أنها تشكلت في عام 999م على يد الملك كانو حيث كانت تضم مجموعات صغيرة من المستوطنات تحولت فيما بعد إلى مدن ودول ، وكان أقوى جيرانها إمبراطورية كانيم – بورنو إلى الشرق ، وإمبراطورية السونغاي إلى الغرب.
وفي عام 1500 أصبحت زاريا أقوى دول الهوسا ، وكانت تسيطر لبعض الوقت على ممالك النوبة وجوكون بالجنوب ، ويذكر أن انتشار اللغة العربية والدين الإسلامي بمناطق الهوسا أضعف البنية السياسية للسلطات المحلية التي كانت ترى بأن الإسلام يشكل تهديداً لها ، وعلى أية حال فإن عملية الأسلمة لم تستبعد بشكل كامل المعتقدات الدينية التقليدية سواء بالمناطق الريفية أو المناطق الأخرى.

في بدايات القرن التاسع عشر، قام الشيخ عثمان دان فوديو بتوحيد قبائل الهاوسا وقام بتأسيس خلافة إسلامية بما عرف حينها بخلافة سوكوتو (سقطو)، وقام بتعيين أمير على كل ولاية. استمرت الخلافة حتى احتل القوات البريطانية سوكوتو في العام 1903.
علاقة الهوسا بالمستعمرين الاوروبيين:
وبالنسبة لعلاقة قبائل الهوسا بالمستعمرين الأوروبيين ، فإن الوثائق تشير إلى أن الفرنسيين اعتمدوا على جنود الهوسا لمساعدتهم على السيطرة على جزيرة مدغشقر ، واستعان البلجيكيون بأفراد منهم للسيطرة على الكونغو ، في نفس الوقت استعان الألمان بتجنيد أبنائها وتجارها أثناء قيامهم بفتح الكاميرون حيث عمل هؤلاء كمرشدين لهم ، أما بريطانيا فقد قامت بدورها بتشكيل قوة شرطة من الهوسا بمستعمرتهم بلاغوس في عام 1863 ، وقد قام جنود الهوسا بمساعدة البريطانيين على إلحاق الهزيمة بالأشانتي بغانا عام 1873/1874 ، فيما تم نقل العديد من غانا ، وبعد انتصار البريطانيين تم تجنيد عدد من أبناء الهوسا في الجيش الغاني.
انتشار الهوسا :
ولكن وفي هذه الأثناء، كان الهاوسا قد توسعوا وهاجروا إلى عدة أقليم مجاورة (في بوركينا فاسو وبنين وغانا والكاميرون)واختلطوا مع سكانها المحليين وأسسوا مجتمعات برعت بالتجارة بحيث أصبحت الهاوسا لغة تجارة أساسية.
كما امتد الهاوسا شرقاً وصولاً إلى مناطق في السودان وتشاد ومناطق أخرى في الشمال والجنوب. مؤثرين بعاداتهم وتقاليدهم. لغة الهاوسا حالياً هي من أكثر اللغات الإفريقية انتشاراً حالياً. وأصبح الإنتماء إلى الهاوسا لغوياً أكثر من عرقياً، فكل من يتكلم لغة الهاوسا يمكن اعتباره هاوسا. [2]

الدين
تنتشر اللغة العربية و الدين الإسلامي بمناطق الهوسا بشكل ملفت للنظر ، وتفتخر قبائل الهوسا بتاريخها الإسلامي وخاصة عندما أسس عثمان دان فوديو مملكة سوكوتو الإسلامية في القرن التاسع عشر الميلادي وورث عرشه ابنه محمد بلو وكلاهما كان -بالإضافة إلى دوره السياسي- فقيها مؤلفا ضليعا في اللغة العربية والشريعة الإسلامية. وقد انتشرت بمناطق الهوسا تقاليد معرفية قوامها الثقافة الإسلامية فهم يربون أبناءهم على التعاليم الإسلامية منذ الصغر بدءا بحفظ القرآن ثم تدرجا في أخذ علوم العربية والشريعة. كما يكثر أتباع الطرق الصوفية وخاصة الطريقة القادرية والتيجانية.
يمارس الهوسا الزراعة ويستقرون في حواضر من أبرزها مدينة كانو شمال نيجيريا والتي ظلت منذ عشرة قرون مركزا للإشعاع الإسلامي والثقافة العربية، وكذلك سوكوتو و كاتسينا و كادونا و عبادان. وقد تمازجت معهم عن طريق المصاهرات والمساكنات مجموعات عرقية أخرى مثل الفولاني المشهورة بممارسة نشاط الرعي والحل والترحال خلف قطعان البقر. ويقدر تعداد الهوسا بحوالي 20 مليون نسمة، أما قبيلة الفولاني المتصاهرة معها فيقدر أفرادها بخمسة ملايين.
الهوسا والتنافس القبلي
تشكو قبيلتا الإيبو و اليوروبا المسيحيتان من أن الهوسا تسيطر على الشأن السياسي النيجيري سواء في العهد المدني أو في العهود العسكرية، كما تتهمانها بالهيمنة على مؤسسة الجيش، بل تذهبان في دعواهما إلى أنها المستفيد الأول من ريع النفط وغيره مع أنه مستخرج من أراضي اليوروبا والإيبو، فالجنوب ينتج والشمال يستفيد.
الهاوسا والإيبو
ظهر الصراع المبكر بين الهوسا و الإيبو بعيد الاستقلال عندما اغتيل الرئيس النيجيري جونسون آجيلي إرونسي وهو من قبيلة الإيبو بعد ستة أشهر ونيف من الحكم على يد ضباط شماليين في يوليو 1966 يقف وراءهم محمد مرتلا ومحمد بخاري وساني أباتشا وابراهيم بابانگيدا (كل منهم سيصبح رئيسا فيما بعد). وبعد مقتل إرونسي أبعدت كوادر الإيبو من السلطة وتولى يعقوبو گوون (هوساوي) رئاسة البلاد وعمل بنظام الفدرالية فقسم نيجيريا إلى 12 ولاية (ستصير 19 ولاية بدءا من عام 1978).
وكان رد فعل الإيبو عنيفا حيث عرفت نيجيريا حربا أهلية استمرت ثلاث سنوات عرفت بأزمة بيافرا وهو إقليم غني بالنفط تسكنه قبيلة الإيبو. وقد قاد رئيس نيجيريا السابق بنيامين نامدي آزيكوي (من قبيلة الإيبو) حركة الانفصال فاشتعلت حرب أهلية قتل فيها أكثر من مليون شخص من الهوسا والإيبو، وقد انتصر الشماليون على الجنوبيين فيها.
وما إن وضعت حرب بيافرا أوزارها حتى قاد ضابط شمالي آخر هو مرتلا رحمت محمد انقلاباً ضد يعقوبو گوون في يوليو 1974.
لكن الصراع بين الإيبو والهوسا على السلطة لم يتوقف حيث سنشاهد بداية التسعينات انقلابين من تنظيم ضباط من الإيبو ضد رئيس من الهوسا، ولم يحالف الحظ أصحابهما فلم تنجح محاولة مامان فاستا ضد بابانگيدا فاغتيل مع زملائه يوم 22 أبريل 1990 ، ولم تنجح كذلك محاولة جيديون أوركار ضد بابانگيدا أيضا بعدها بأشهر.
الهوسا واليوروبا
يقيم كثير من أبناء قبيلة الهوسا في مناطق نفوذ اليوروبا والعكس أيضا ولذلك غالبا ما تحدث صدامات بين المجموعتين، وتتحول إلى موجات ثأر وانتقام. وعلى مستوى الصراع على الحكم قام ضباط من اليوربا بانقلاب عسكري ضد حكومة مرتلي محمد في فبراير/ شباط 1976 بقيادة بوكا ديمكا. ومع أن المحاولة فشلت وألقي القبض على مدبريها فإن الرئيس مرتلي محمد قتل فتولى مكانه أحد رفقائه وهو أولوسيغون أوباسانجو الرئيس الحالي لنيجيريا.
ويعتبر أوباسانجو أول رئيس من طائفة اليوروبا يتولى السلطة منذ الاستقلال، ورغم قبضته الشديدة فقد صودق في عهده على دستور جديد عام 1978 وأجريت انتخابات رئاسية عام 1979 فاز فيها شيخو شجاري (من الهوسا) وأعيد انتخابه عام 1983، إلا أن بعض المراقبين يرون أن منافسه زعيم اليوروبا أوبافمي آولوو كان أحق بالفوز.
ومن مظاهر الصراع بين الهوسا واليوروبا ما وقع عام 1990 حين تمت المصادقة على دستور جديد كرس العودة إلى الحكم المدني. وقد ألغت حكومة بابانغيدا الانتخابات التي أجريت عام 1992 بحجة تزويرها، وألغت الانتخابات التي تلتها بعد سنة ونجح فيها مسعود أبيولا وهو مسلم إلا أنه من قبيلة اليوروبا. وتحت ضغط شعبي وسياسي متصاعد تخلى بابانغيدا عن السلطة ليصبح أرنست شونكان -وهو مدني- رئيسا لنيجيريا يوم 27 أغسطس 1993.
كانت مدة حكم شونكان قصيرة جدا فلم تتجاوز ثلاثة أشهر إذ أطاح به انقلاب عسكري يوم 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 1993 بقيادة ساني أباشا وزير دفاع بابانغيدا السابق وأحد ضباط الهوسا. وقد تعرض ساني أباشا لمحاولتين انقلابيتين دبرهما ضباط من قبيلة اليوروبا كانت الأولى أول مارس/ آذار 1995 وقام بها الجنرال لوان غوادابا، فاتهم الرئيس أباشا أولوسيغون أوباسانجو بالضلوع في المحاولة فسجنه وأصدر في حقه حكما بالسجن 25 عاما. أما المحاولة الثانية فقام بها أولادبو ديا يوم 21 ديسمبر/ كانون الأول 1997، وسجن ديا ثم أعدم مع ثلاثة ضباط في أبريل/ نيسان 1998 كما سجن المئات من النشطاء السياسيين.
وقد عرف عهد الرئيس الحالي أوباسانجو (وهو مسيحي من اليوروبا) منذ انتخابه في مايو/ أيار 1999 توترا بين الهوسا واليوروبا. وكان من أبرز المواجهات الطائفية عمليات قتل نفذتها مليشيات مسيحية في بلدة يلوا بداية مايو/ أيار 2004 فقام المسلمون من الهوسا في مدينة كانو -ثاني كبرى المدن النيجيرية- بقتل عشرات أو مئات المسيحيين حسب مصادر مختلفة في عمليات ثأر.
ومن أبرز أحداث الصراع بين الهوسا واليوروبا ما وقع مطلع 2001 حين تقدم بعض المحامين من أبناء اليوروبا بعريضة ضد رؤساء نيجيريين سابقين ينتمون كلهم إلى الهوسا. فقد اتهمت العريضة الرئيسين السابقين محمد مرتلي وإبراهيم بابانغيدا بعدم قانونية إدارتهما للدولة لأنهما وصلا إلى الحكم بانقلاب عسكري. وتطالب العريضة بمنعهما ومنع الرئيس الأسبق الحاج علي الشيخ شاغاري والجنرال أبو بكر عبد السلام (كلاهما من الهوسا) من العمل السياسي والانتساب إلى أي حزب سياسي في المستقبل.
. وتتهم قبيلة اليوروبا الهوسا بتدبير قتل الحاج مسعود أبِيولا الزعيم اليورباوي المسلم الجنوبي الذي فاز في الانتخابات الرئاسية عام 1993.

_________________
لا اله الا الله محمداً رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.sudanespeople.forumotion.com
abadi



ذكر
عدد الرسائل: 3
تاريخ التسجيل: 14/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن الامه الهوساويه   السبت مايو 14, 2011 9:27 am

معلومات قييمه ... لا كن لدي تعليق ... [ ويوجد جماعات تابعة للهاوسا أيضا في السودان, الكاميرون, غانا, ساحل العاج, و تشاد ويوجد مجتمعات صغيرة لهم في غرب أفريقيا. وقد إنتقلت جماعات كبيرة من الهوسا إلى المدن الساحلية في غرب أفريقيا مثل لاجوس, أكرا, كماسي و كوتونو, ولبعض الدول مثل ليبيا.] لم تذكر جماعه مهمه الموجوده في مكه المكرمه و المدينه المنوره ... حيث أنها مجموعه مهمه تربط جميع الهوسا الذين يأتون للحج .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ماذا تعرف عن الامه الهوساويه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
sudanesehausa :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: المنتدى العام-